كل شيء جزائري

الأن الجديد على منتديات كل شيء جزائري منتدى طلبة البكلوريا مواضيع .. دروس .. نماذج بكلوريا لكل الشعب و العديد و العديد
الأن و بحمد الله منتدى جديد أخر سيكون قيم بوجودكم إن شاء الله - منتدى الإعجاز العلمي في القرآن الكريم - ضمن قاءمة منتدى رياض الإسلام لا تبخلوا على انفسكم بالأجر و لا تبخلو علينا بالمنفعة *** لا الاه الا الله محمد رسول الله ***
منتدى جديد حقا رائع منتدى مدرسة الحياة حتى تكون تجاربكم لنا عبرة

    الاعتداء على اسطول الحرية في غزة

    شاطر

    تصويت

    هل تعاقد أن العرب سيأخذون موقف حاسم أمام هته الحداث الأليمة

    [ 0 ]
    0% [0%] 
    [ 2 ]
    100% [100%] 

    مجموع عدد الأصوات: 2

    Admin
    Admin

    العقرب عدد المساهمات : 842
    نقاط : 1105810
    السٌّمعَة : 154
    تاريخ التسجيل : 08/12/2009
    العمر : 32
    الموقع : centpourcentdziri.ahlamontada.net

    الاعتداء على اسطول الحرية في غزة

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين مايو 31, 2010 8:01 pm

    إسرائيل) تقتل 19 متضامناً بـ"أسطول الحرية"

    الإثنين, 31 مايو, 2010, 16:33 جرينتش



    ارتفع عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي على أسطول الحرية، إلى 19 شهيداً، بينهم 15 تركياً، وعشرات الجرحى، وبينهم الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني المحتل الذي أصيب بجراح خطيرة للغاية، و د. هاني سليمان رئيس البعثة اللبنانية بأسطول الحرية، نتيجة الهجوم الإسرائيلي، والعدد مرشح للزيادة، وفق التلفزيون الإسرائيلي.

    وقالت القناة العاشرة في التلفاز الإسرائيلي "إن محصلة الهجوم الإسرائيلي بالغاز والرصاص الحي على السفن لحظة اقترابها من المياه الإقليمية المحاذية لغزة، كان داميا"، مشيرةً إلى وصول 10 جنود إسرائيليين جرحى إلى المستشفيات الإسرائيلية خلال الهجوم على الاسطول.

    وفي صعيد أخر، أستشهد المواطن من قطاع غزة خالد وليد عامر الذي كان منتظراً قدوم الأسطول في ميناء غزة البري خلال محاولته الإبحار لإنقاذ أسطول الحرية فور سماعه مقتل عدد من المتضامنين في أسطول كسر الحصار.

    وبدا الهجوم الإسرائيلي على أسطول الحرية في الساعة الرابعة فجرا بقرار من وزير جيش الاحتلال إيهود باراك.

    وحاول المتضامنون توجيه نداءات استغاثة لإنقاذ الجرحى الذين أصيبوا في الاعتداء الإسرائيلي، والتأكيد على أنهم مدنيون عزل جاءوا في مهمة إنسانية إلا أن هذا لم يشفع لهم أمام تصميم الاحتلال على تنفيذ العدوان.

    وانقطعت الاتصالات مع السفن بعد قيام جيش الاحتلال بتشويش الاتصالات عليها وسط قلق كبير على مصير المتضامنين الذين أعلن الاحتلال عن وقفهم.

    وأكد المتضامنون قبل انقطاع الاتصال بهم أن جيش الاحتلال استعان بالطائرات خلال هجومه على السفن بهدف السيطرة عليها واقتيادها إلى الموانئ الإسرائيلية.

    استنكار تركي
    وقد استدعت وزارة الخارجية التركية السفير الاسرائيلي بعد العدوان الذي شنته القوات الاسرائيلية على سفينة تركية مشاركة في "أسطول الحرية" على ما افاد دبلوماسي تركي وكالة فرانس برس.

    وقال الدبلوماسي طالبا عدم كشف اسمه "تم استدعاء السفير (غابي ليفي) الى وزارة الخارجية وسننقل رد فعلنا بأشد لهجة".

    وأضاف الدبلوماسي التركي ان المعلومات التي أوردتها منظمة غير حكومية تركية مشاركة في القافلة عن مقتل شخصين واصابة حوالى ثلاثين بجروح على سفينة مافي مرمرة "صحيحة على ما يبدو".

    كما منعت الرقابة العسكرية الإسرائيلية نشر اي معلومات عن القتلى والجرحى الذين نقلوا الى مستشفيات اسرائيلية بعد الهجوم الاسرائيلي على ما افادت الاذاعة العامة الاسرائيلية صباح الاثنين.

    وأوضحت الاذاعة العامة الإسرائيلية انها تملك معلومات عن نقل جرحى الى مستشفى اسرائيلي واحد على الاقل، بدون ان تورد اي تفاصيل اضافية.

    كما أعلنت وسائل الإعلام التركية أن اجتماعا طارئا عقده كبار المسئولين في تركيا لبحث الموقف من الهجوم الإسرائيلي، بينما تجمع المئات من الأتراك أمام السفارة الإسرائيلية محاولين اقتحامها.

    استدعاء الإسرائيليين
    من جانب آخر، ذكرت مصادر إعلامية عبرية أن وزير الخارجية الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان يعتزم دعوة الإسرائيليين المتواجدين في تركيا إلى مغادرة البلاد فوراً، في أعقاب حالة الغضب التي سادت أوساط الشارع التركي احتجاجاً على الاقتحام الإسرائيلي لسفن أسطول "الحرية".

    وأفاد الموقع الإخباري "إسرائيل انترناشونال نيوز"، أن ليبرمان يعقد في هذه الأثناء اجتماعاً طارئاً لبحث عملية مهاجمة سفن أسطول "الحرية" أثناء توجهه إلى قطاع غزة لكسر الحصار عنه، مضيفاً أن ليبرمان قد يدعو الإسرائيليين في تركيا إلى مغادرة البلاد، والإسرائيليين الذين ينوون السفر إلى تركيا إلى إلغاء خططهم تلك".

    ويشار بهذا الصدد، إلى أن مئات المواطنين الأتراك الغاضبين يتوافدون حالياً إلى أمام مبنى القنصلية الإسرائيلية في اسطنبول وإلى أمام منزل السفير الإسرائيلي لدى تركيا، احتجاجاً على مهاجمة قافلة السفن الدولية التي ترأستها سفينة المساعدات التركية، حيث تبيّن أن من بين قتلى الأسطول الخمسة عشر، تسعة من الجنسية التركية.

    انقطاع الانباء
    من ناحيته، قال محمد كايا مسئول الإغاثة التركية في قطاع غزة في تصريحات لقناة الجزيرة: "إن الاتصال قد قطع تماماً بالأسطول في الساعة الخامسة بعد فجر اليوم، بعد ارتقاء شهيدين وجرح خمسين آخرين"، وأضاف: "الآن وبعد انقطاع الاتصال بالأسطول لا نعرف أي شئ عنهم أو عن أحوالهم في هذه الأثناء".

    وناشد كايا الحكومة التركية بطرد السفير الإسرائيلي من أنقرة، واستدعاء سفيرها من تل أبيب، داعياً الدول الإسلامية والحكام العرب إلى إظهار موقفهم من الهجوم الإسرائيلي على أسطول كسر الحصار.

    استنفار حكومي وشعبي
    من ناحيتها، أعلنت الحكومة الفلسطينية بغزة عقد جلسة طارئة لبحث الهجوم الإسرائيلي على سفن كسر الحصار، فيما أعلنت الفصائل الفلسطينية حالة الاستنفار العام للجماهير الفلسطينية، وعقد مؤتمر فوري بمشاركة فتح وحماس.

    وأعتبر د. أحمد يوسف رئيس اللجنة الحكومية لكسر الحصار في غزة، هذه الهجمة الإسرائيلية على سفن كسر الحصار بمثابة "عودة إلى تاريخ القرصنة البحرية والجريمة المنظمة ضد السفن البحرية".

    وأوضح أن الحكومة الفلسطينية ستقوم في الساعات المقبلة بمشاركة المجلس التشريعي الفلسطيني بفعاليات احتجاجية على الهجوم الإسرائيلي، مشيراً إلى أن مسئولين رفيعي المستوى في الحكومة أجروا اتصالات عاجلة مع الحكومة التركية لبحث الأوضاع الراهنة.

    وأضاف: "سنقوم الآن بإجراء الاتصالات مع الأمم المتحدة، ومسئولين كبار في الحكومات الدولية، للاحتجاج على هذه الهجمة البشعة على متضامنين أجانب من كافة دول العالم".

    وفي نفس السياق، دان طاهر النونو المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية بغزة، "عملية القرصنة الإرهابية التي قام بها جيش الاحتلال ضد المتضامنين الأجانب"، معتبراً ذلك بمثابة " جريمة بحق الإنسانية وتستوجب العقاب الدولي ضد (إسرائيل).

    وحمل النونو جيش الاحتلال الإسرائيلي المسئولية الكاملة على حياة وسلامة المتضامنين، داعياً الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لتحمل مسئوليته وتوفير الحماية لكافة المشاركين في أسطول كسر الحصار.

    وكانت وتيرة التهديدات الإسرائيلية تصاعدت باعتراض سفن أسطول "الحرية" والاستيلاء عليها، والمحمّلة بأكثر من عشرة آلاف طن من المساعدات الإنسانية، إضافة إلى التهديد باعتقال أكثر من سبعمائة وخمسين متضامناً على متن سفن الأسطول.

    وكان انطلق أسطول "الحرية"، في حوالي الساعة الثالثة من ظهر اليوم الأحد 30-5-2010، مبحراً باتجاه السواحل الفلسطينية في قطاع غزة، حيث أن الوقت الذي يحتاجه الأسطول من النقطة الذي انطلق منها وحتى سواحل قطاع غزة هو نحو ثمانية عشر ساعة".

    وقد تحرّكت ست سفن هي: سفينة شحن بتمويل كويتي ترفع علم تركيا والكويت، وسفينة شحن بتمويل جزائري، وسفينة شحن بتمويل أوروبي من السويد واليونان، وثلاث سفن لنقل الركاب، تسمى إحداها "القارب 8000" (نسبة إلى عدد الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي)، التابعة لـ "الحملة الأوروبية"، بجانب سفينة الركاب التركية الأكبر" مشيرة إلى أن سفينة الشحن الايرلندية ستلحق بالأسطول في غضون اليومين القادمين.

    ويُقل أسطول "الحرية" 750 مشارك من أكثر من 40 دولة، في حين سيكون ضمن المشاركين في الأسطول 44 شخصية رسمية وبرلمانية وسياسية أوروبية وعربية، من بينهم عشرة نواب جزائريين.

    وتحمل سفن الأسطول أكثر من 10 آلاف طن مساعدات طبية ومواد بناء وأخشاب، و100 منزل جاهز لمساعدة عشرات آلاف السكان الذين فقدوا منازلهم في الحرب الإسرائيلية على غزة مطلع عام 2009، كما يحمل معه 500 عربة كهربائية لاستخدام المعاقين حركياً، لا سيما وأن الحرب الأخيرة خلفت نحو 600 معاق بغزة.






    .

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين فبراير 20, 2017 4:08 pm