كل شيء جزائري

الأن الجديد على منتديات كل شيء جزائري منتدى طلبة البكلوريا مواضيع .. دروس .. نماذج بكلوريا لكل الشعب و العديد و العديد
الأن و بحمد الله منتدى جديد أخر سيكون قيم بوجودكم إن شاء الله - منتدى الإعجاز العلمي في القرآن الكريم - ضمن قاءمة منتدى رياض الإسلام لا تبخلوا على انفسكم بالأجر و لا تبخلو علينا بالمنفعة *** لا الاه الا الله محمد رسول الله ***
منتدى جديد حقا رائع منتدى مدرسة الحياة حتى تكون تجاربكم لنا عبرة

    "مجزرة الحرية".. تكشف "عقيدة اليهود" الزائفة!

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    العقرب عدد المساهمات : 842
    نقاط : 1105903
    السٌّمعَة : 154
    تاريخ التسجيل : 08/12/2009
    العمر : 32
    الموقع : centpourcentdziri.ahlamontada.net

    "مجزرة الحرية".. تكشف "عقيدة اليهود" الزائفة!

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء يونيو 08, 2010 12:40 am

    "مجزرة الحرية".. تكشف "عقيدة اليهود" الزائفة!

    غزة- إيمان عامر

    جريمة لم يستوعبها عقل بشري أقدمت عليها "إسرائيل" في عرض البحر، حينما ارتكبت بلا مبالاة مجزرة "أسطول الحرية"، ضاربة بعرض الحائط جميع القوانين الدولية، والأخلاق، وتجاوزت الخطوط الحمراء، فسفكت دماء متضامنين حملوا أغصان الزيتون وجاؤوا بها إلى قطاع غزة الذي مضى أربعة أعوام على حصاره، أملاً منهم في كسره ونصرة أهله، فأزهقوا تسعة أرواح وسفكوا دماء المتضامنين، مما أثار الحفائظ، وأفشى الذهول في الشوارع لهوْل الجُرم، وكشف حقيقة اليهود التي توارت عبر قلب الحقائق والزيف الذي أوجدته عقيدتهم الباطلة والتي باتت تكشف عن طبيعتهم العدوانية:

    "العَداء" صفة تلازمهم
    د. زياد مقداد عضو رابطة علماء فلسطين، اعتبر بأن ما حدث مع أسطول الحرية من اعتداء غاشم على من فيه، من أفظع الجرائم التي حدثت عبر التاريخ، وقال: "الكل يعتبر هذا الاعتداء غير المعقول قرصنة ولكن القراصنة أنفسهم يعترضون على تسمية فعل الصهاينة هذا بأنه قرصنة ذلك لأنهم إرهابيون تجاوزوا كل الخطوط الحمراء، والقانون، والأخلاق".


    وأضاف:"لكن على كل حال فإن ما صدر منهم ليس غريبا عليهم فهذه صفتهم وحقيقتهم التي كشفت عنها هذه الحادثة والتي حاولوا كتمها، وتزييفها، فقد جاءت هذه الحادثة لتكشف اللثام عن الوجه القبيح لهؤلاء اللئام، فالقتل والاعتداء بلا وجه حق عادتهم وسمتهم فهم قتلة الأنبياء ونكَثة العهود والمعتدين على المقدسات والعرض"، موضحاً أن الإسرائيليين لم يتركوا ميداناً من ميادين الشر والاعتداء إلا وفعلوه.

    ويرى د. مقداد أنه وعلى الرغم من بشاعة هذا الفعل إلا أنه ليس غريباً عليهم، ولكن الجديد أنهم كشفوا عن وجههم الحقيقي للعالم كله وأظهروا أنهم ليس أعداء للمسلمين فقط، بل لكل أصحاب مبدأ العدل، ولمن يطالب برفع الظلم، مبيناً أن هذه الحادثة ستكون علامة فاصلة بين عهد سابق استطاعت فيه الصهيونية العالمية تضليل الناس، وتزييف الحقائق، وإقناعهم بأكاذيبهم، وبين عهد جديد لم يعد الناس ينجرون فيه وراء دعاياتهم.

    صورة جديدة
    وتابع:" ولعل هذا الفرق ظهر في خطاب رجب طيب أردوغان رئيس الوزراء التركي حينما قال موجهاً كلامه إلى "إسرائيل": قد سئمنا من أكاذيبكم، وأن تركيا ليست الدولة التي تنطلي عليها ألاعيبكم.. فقد فهم الناس بعد هذه المحطة حقيقتهم، وأتوقع بأن أحداً لن يستمع إليهم بعد ذلك كما في السابق"، موضحاً أنه يتوجب على المسلمين الذين انخدعوا بضلالاتهم العودة إلى رشدهم، ومقاطعة "إسرائيل"، وعدم التعامل معها بأي شكل مهما كلفهم الأمر.

    وأشار د.مقداد أستاذ الشريعة الإسلامية إلى أنه لا يجوز للمسلمين التعامل معهم لأنهم لا يزالون يغرقون في إرهابهم، فقد اغتصبوا الأرض، ودنسوا المقدسات، وقتلوا أنبياءهم، مضيفاً:" فليوقفوا التعامل معهم فقد آن الأوان لأن توقف كل الدول والمنظمات الإسلامية والعربية معاملاتها مع "إسرائيل" بعد معرفة حقيقتها، ولابد أن نكون من الشجاعة بمكان ونتخذ موقفاً لا تأخذنا فيه بالحق لومة لائم".

    المسلمون و(إسرائيل)
    وأوضح أن الفترة الماضية كانت بمثابة فترة التقاء مصالح بين بعض الدول العربية وبينها، مما جعلتها تغض الطرف عما يحصل من ارتكابها للمجازر والاعتداء المستمر على العرب، مما جعلها تتمادى في غطرستها واعتبار نفسها دولة فوق القانون.

    وأكد أن الشريعة الإسلامية دعت إلى ردّ الظالمين والمعتدين والوقوف بوجوههم مهما كان حجم الضحايا، مشيراً إلى أن من سفكت دماؤهم من المتضامنين يعتبرون شهداء لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم "من مات دون أرضه فهو شهيد، ومن مات دون عرضه فهو شهيد، ومن مات دون ماله فهو شهيد".

    وقال:"فهؤلاء اعتدي عليهم في عقر سفنهم، وحتى لو وقع نوع من المقاومة بأيديهم فهي مشروعة، لأنه اعتداء مستنكر ليس بعده اعتداء، فلم ينتظروا دخول الأسطول "المُسالم" إلى المياه الإقليمية، وارتكبوا مجزرتهم وهم يحاولون الزعم بأنهم الضحية".

    ونوه إلى أن العداء الإسرائيلي لا يقتصر على الفلسطينيين فحسب بل إنها تعادي الجميع، "فاليهود أعداء للإنسانية على مدار التاريخ، وقبل إقامة كيانهم المسخ على أرض فلسطين كانت الشعوب التي تستضيفهم تنظر إليهم بكراهية لأنهم رأوا منهم مكراً وخداعاً، فهم أعداء للإنسانية ليسوا من اليوم بل من عهود سابقة".

    ديمقراطية زائفة
    ولفت إلى أن اليهود يمارسون هذه الاعتداءات بدعم عقَدي، لأنهم يعتبرون أن الناس من حولهم كما العبيد، وأنهم شعب الله المختار ويجوز لهم أن يتحكموا برقاب الناس، وأنها حقيقة دُعمت بغرور القوة ودعم دول الاستكبار العالمي الذي ساعدهم في زيادة هذا التسلط والإجرام والاعتداء، خاصة وأنهم وجدوا من خلال تتابع إجرامهم وكل ما يفعلونه أنه لا يوجد من يقف أمامهم بل تُبارك خطواتهم.

    واستدرك د. مقداد بالقول:"لعل هذه الحادثة توقظ كثيراً من الناس وتصبح هناك مرحلة جديدة لمعرفة حقيقتهم منذ صبيحة ذلك اليوم الذي سالت فيه دماء المناصرين للحق في البحر لتصل شواطئ بحر غزة، فقد كشفت المياه المالحة عن وجوه الصهاينة الكالحة".

    وعن شعارات الديمقراطية التي تتغنى (إسرائيل) بها، وتناقضها مع ما يحدث على أرض الواقع، أردف بالقول:"هي ديمقراطية زائفة يدعونها ويحاولون تسويقها في مشارق الأرض ومغاربها، فلم يعترفوا بها في يوم ما، والتاريخ والواقع يؤكد ذلك، حتى هم أنفسهم مقسّمون ويصنفون أنفسهم لطبقات، ويتعاملون مع فلسطينيي الداخل ويظلمونهم ويمنعون عنهم كل ما يتيحونه لمواطنيهم".

    avatar
    hanouna dz
    نائب المدير
    نائب المدير

    الثور عدد المساهمات : 1020
    نقاط : 14841
    السٌّمعَة : 108
    تاريخ التسجيل : 02/02/2010
    العمر : 33
    الموقع : -

    رد: "مجزرة الحرية".. تكشف "عقيدة اليهود" الزائفة!

    مُساهمة من طرف hanouna dz في الثلاثاء أغسطس 03, 2010 3:06 pm

    قيما قال هتلر لم اقتل كل اليهود لتعرفو لما اقتلهم من بكري وخدايمهم كحلة الله لا تربحهم
    شكرا ليك على هذا الموضوع تقبل مروري
    avatar
    doudou_kimou
    عضو مميز
    عضو مميز

    العذراء عدد المساهمات : 144
    نقاط : 2937
    السٌّمعَة : 24
    تاريخ التسجيل : 05/02/2010
    العمر : 28

    رد: "مجزرة الحرية".. تكشف "عقيدة اليهود" الزائفة!

    مُساهمة من طرف doudou_kimou في الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 3:03 pm


      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس مايو 25, 2017 2:20 am