كل شيء جزائري

الأن الجديد على منتديات كل شيء جزائري منتدى طلبة البكلوريا مواضيع .. دروس .. نماذج بكلوريا لكل الشعب و العديد و العديد
الأن و بحمد الله منتدى جديد أخر سيكون قيم بوجودكم إن شاء الله - منتدى الإعجاز العلمي في القرآن الكريم - ضمن قاءمة منتدى رياض الإسلام لا تبخلوا على انفسكم بالأجر و لا تبخلو علينا بالمنفعة *** لا الاه الا الله محمد رسول الله ***
منتدى جديد حقا رائع منتدى مدرسة الحياة حتى تكون تجاربكم لنا عبرة

    بحث التصنيف التعليمي للقواعد النحوية في السانيات التطبيقية

    شاطر

    anissa
    مشرف
    مشرف

    الدلو عدد المساهمات: 207
    نقاط: 1845
    السٌّمعَة: 43
    تاريخ التسجيل: 25/11/2010
    العمر: 29

    بحث التصنيف التعليمي للقواعد النحوية في السانيات التطبيقية

    مُساهمة من طرف anissa في الأحد ديسمبر 26, 2010 9:15 pm

    مقدمة
    إن القواعد تعد مركز العمود الفقري لهذه المادة, فالإنشاء والمطالعة والأدب والبلاغة والنقد تظل عجزة عن أداء رسالتها ما لم تقرأ وتكتب بلغة سليمة خالية من الأخطاء النحوية, كما أن عملية الاتصال اللغوي بين المتعلم والمخاطب تخضع إلى سلامة تلك القواعد فالخطأ في الإعراب يؤثر من دون شك في نقل المعنى المقصود وبالنتيجة يعجز المتلقي على فهمها.
    إن للقواعد أهمية كبيرة إذ أنها تعمل على تقويم ألسنة الطلبة, وتجنبهم الخطأ في الكلام والكتابة تعودهم على استعمال المفردات سليمة وصحيحة وفضلا عن صقلها الذوق الأدبي لدى الطلبة وتعويدهم صحة الحكم, ودقة الملاحظة وتعدد التراكيب وتعمل القواعد أيضا على جذب عقول الطلبة وتدريبهم على التفكير المتواصل المنظم وتمكينهم في فهم التراكيب المعقدة والغامضة.
    فما هو التصنيف النحوي للقواعد العلمية؟
    وللإجابة على هذا السؤال اتبعنا الخطة الآتية:
    - مقدمة.
    1- القواعد.
    2- القواعد اللسانية العلمية والقواعد التربوية التعليمية.
    3- التدريس.
    4- أساليب التدريس وأنواعها.
    أ- أسلوب التدريس المباشر .
    ب- أسلوب التدريس غير المباشر.
    5- طرق تعليم النحو العربي.
    أ- طرائق قديمة.
    1- الطريقة القياسية.
    *درس أنموذجي في تدريس القواعد بالطريقة القياسية.
    *مزايا الطريقة القياسية.
    *عيوبها.
    2- الطريقة الاستقرائية.
    *درس أنموذجي في تدريس القواعد بالطريقة الاستقرائية.
    *مزايا الطريقة الاستقرائية.
    *عيوبها.
    3- طريقة النص أو السياق المتصل.
    *درس أنموذجي في تدريس القواعد بالطريقة النص.
    *مزايا الطريقة الاستقرائية.
    *عيوبها.
    ب- طرائق حديثة.
    - طريقة تحليل الجملة.
    *درس أنموذجي في تدريس القواعد بطريقة تحليل الجملة.
    6- أهداف تدريس القواعد النحوية.
    7- القواعد المتعلمة بالفعل.
    أ- الذاكرة قصيرة المدى.
    ب- الذاكرة طويلة المدى.
    8- القواعد الجاري تعلمها.
    *مثال تطبيقي.
    -الخاتمة.
    واعتمدنا على الله أولا ثم على عدة مراجع أهمها:
    - د.ميشال زكرياء, الألسنية التوليدية والتحويلية وقواعد اللغة العربية (الجملة البسيطة), (ط2, بيروت, المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر والتوزيع, 1986م).
    - د.ميشال زكرياء, مباحث في النظرية الألسنية تعليم اللغة , (ط2, بيروت- لبنان , المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر والتوزيع,1985م).
    - د.طه علي الدليمي, د.سعاد عبد الكريم الوائلي, اتجاهات حديثة في تدريس اللغة العربية, (ط1,الأردن, عالم الكتب الحديث, 2005م).

    1- القواعد:
    تقوم القواعد, من الزاوية اللسانية التي نعتمدها, على تحديد الكفاية اللغوية التي يمتلكها الإنسان والتي تتيح له أن ينتج ويتفهم جمل لغته غير المتناهية سواء من حيث عددها أم من حيث عدد عناصرها. وبتعبير آخر تصف هذه القواعد كل الجمل التي تندرج ضمن اللغة وتفسرها. إذا تهتم القواعد بوصف جمل اللغة بصورة وافية شاملة.
    2- القواعد اللسانية العلمية والقواعد التربوية التعليمية:
    إن تطبيق اللسانيات في مجال تعليم اللغة من دون النظر إلى الحاجات التربوية يسيء إلى عملية التعليم. لذلك نميز بين القواعد اللسانية العلمية والقواعد التربوية التعليمية.
    تقوم القواعد اللسانية العلمية على الأساليب العلمية في البحث, وتعتمد التجريد في الصياغة وتتبنى لغة صورية قائمة على رموز تفسر المعطيات اللغوية وتسهم مباشرة بتعميم التحاليل اللغوية واختبارها والتأكد من ملاءمتها المعطيات. فالتحليل العلمي يهدف, بالذات, إلى تحديد بنية اللغة ووصفها وتفسيرها من دون أن يتصرف بهذه البنية. فهو يتناول اللغة كمادة قائمة بصورة ذاتية ومستقلة عن نشاط الباحث اللساني. وهذه القواعد تقود عملية التكلم ولا تخضع للملاحظة المباشرة. وإنما بالإمكان استنباطها من خلال الجمل أي من خلال المادة التي تنتجها هذه القواعد.
    إن القواعد اللسانية العلمية قواعد تصف اللغة وتفسرها وتفيدنا بما يجب أن ندركه عن اللغة من حيث أنها تنظيم قواعد قائم بذاته. فهذه القواعد, بالتالي, غير القواعد التربوية التعليمية الموضوعة مبدئيا لهدف تربوي صرف.
    في الواقع, تقوم القواعد التربوية التعليمية باختيار مادة تعليمية بالاستناد إلى القواعد اللسانية العلمية. ولا ترتبط مباشرة بالمسلمات اللسانية.
    ولكي تؤدي القواعد التربوية غايتها, لابد من أن تميز بين تعليم مسائل اللغة وبين تعليم كيفية استعمال اللغة ولا بد أن تهدف إلى تعليم كيفية استعمال اللغة. غني عن الذكر أن استعمال اللغة يقوم على القواعد المكتسبة, لذا تهدف القواعد التربوية إلى تطوير معرفة المتكلم بقواعد اللغة من خلال مده بتجربة لغوية موجهة من خلال الممارسة العلمية و الملائمة. فالقواعد العلمية تقود عملية وضع القواعد التربوية وتساعد في حل مسائلها وتوجه إعداد المادة التعليمية ومراحل تعليمها المتدرجة.
    3- التدريس:
    "التدريس هي الطريقة في جذب الطلاب إلى الدراسة من اجل مهنة التعليم أو البحث عن مدرسين لملئ الأماكن الشاغرة في مدرسة معينة أو نظام مدرسي."
    "التدريس في الأصل هو التعليم. والمعنى الذي يفهم من كلمة التعليم هو إعطاء بعض المعلومات, وإكساب بعض المعارف. ولكن للتدريس غاية أهم من التعليم وهي التربية".
    4- أساليب التدريس وأنواعها:
    ينبغي أن نؤكد أن أساليب التدريس ليست محكمة الخطوات كما أنها لا تسير وفقا لشروط أو معايير محددة, فأسلوب التدريس يرتبط بصورة أساسية بشخصية المعلم وسماته وخصائصه , إلا أن الأبحاث والدراسات التي تناولت موضوع التدريس قد ربطت بين هذه الأساليب وأثرها على التحصيل, وذلك من زاوية أن أسلوب التدريس لا يمكن الحكم عليه إلا من خلال الأثر الذي يظهر على التحصيل لدى التلاميذ.
    أ- أسلوب التدريس المباشر: وهو ذلك النوع من التدريس الذي يكون من آراء وأفكار المعلم الذاتية وهو يقوم بتوجيه التلميذ ونقد سلوكه. ويعد هذا الأسلوب من الأساليب التي تبرز استخدام المعلم للسلطة داخل الفصل الدراسي, حيث نجد أن المعلم في هذا الأسلوب يسعى إلى تزويد التلاميذ بالخبرات و المهارات التعليمية التي يرى هو أنها مناسبة, كما يقوم بتقويم مستويات تحصيلهم وفقا لاختبارات محددة يستهدف منها التعرف على مدى تذكر التلاميذ للمعلومات التي قدمها لهم.
    ب- أسلوب التدريس غير المباشر: يعرف بأنه الأسلوب الذي يتمثل في امتصاص آراء وأفكار التلاميذ مع تشجيع واضح من قبل المعلم لإشراكهم في العملية التعليمية و كذلك في قبول مشاعرهم. أما في هذا الأسلوب فإن المعلم يسعى إلى التعرف على آراء ومشكلات التلاميذ ويحاول تمثيلها ثم يدعو التلاميذ إلى المشاركة في دراسة هذه الآراء و المشكلات ووضع الحلول المناسبة لها .
    5- طرق تعليم النحو العربي:
    أ- طرائق قديمة:
    1- الطريقة القياسية:
    "والأساس الفلسفي لها هو"القياس" الذي يعد بمثابة أسلوب عقلي يسير فيه الفكر من الحقائق العامة إلى الحقائق الجزئية,ومن المبادئ إلى النتائج وهي بذلك من طرق العقل في الوصول إلى المجهول من المعلوم.
    ويسير تدريس النحو وفقا لهذه الطريقة في خطوات ثلاث هي:
    - البداية بذكر القاعدة والنص عليها, لتكون بمثابة المعيار الذي ينبغي أن تسير عليه الأمثلة التي تمثل قاعدة الدرس.
    - ذكر العديد من الحالات التي تنطبق عليها القاعدة.
    - التطبيق والتدريب على القاعدة بطريقة عكس الترتيب السابق أي من (ب) إلى (أ)".
    *درس أنموذجي في تدريس القواعد بالطريقة القياسية:
    الموضوع المختار ( التمييز):
    - الأهداف العامة: إن الهدف من تدريس القواعد هو أن يضبط, الطالب حركات ما يكتب وما يلفظ, ليربى عقليا, أي أن دراسة القواعد تعتمد على التحليل و المقارنة و الاستنتاج والحكم, وكل ذاك مفيد في التربية العقلية. وتهدف القواعد أيضا إلى تكوين عادات لغوية صحيحة, وتنمية الذوق الأدبي, وتفهم صيغ اللغة واشتقاقاتها و أوزانها.
    - الأهداف الخاصة: إن الهدف من تدريس التمييز هو أن يفهم الطالب أنواع التمييز وحالته الإعرابية, وخصائصه بالنسبة لمنصوبات الأسماء الأخرى. واستعمال الطالب للتمييز استعمالا صحيحا قراءة وكتابة وحديثا.
    خطوات الدرس:
    .التمهيد:
    المعلم: سبق أن درستم قسما من منصوبات الأسماء وهي المفعول به.....
    طالب: والمفعول المطلق.
    طالب آخر: المفعول لأجله.
    المعلم: من منكم يعطينا جملة فيها مفعول مطلق؟
    طالب انتصر الجيش انتصارا.
    المعلم: أن كلمة (انتصارا) تعرب مفعولا مطلقا منصوبا. و الآن نتناول موضوعا آخر من منصوبات الأسماء هو التمييز.
    .القاعدة:
    يكتب المعلم القاعدة كاملة على السبورة: ( التمييز اسم منصوب نكرة يذكر لإزالة الغموض عن اسم سابق له يسمى المميز, ويكون المميز من أسماء العدد أو الوزن أو الكيل أو المساحة أو المقاييس, ويسمى التمييز في هذه الحالة تمييزا ملفوظا. ويأتي اسما منصوبا نكرة ويسمى تمييزا ملحوظا عندما لا يكون له مميز في الجملة).
    . تفصيل القاعدة:
    المعلم: التمييز إذن اسم منصوب, فهو من منصوبات الأسماء. فإذا قلنا ( اشتريت عشرين ورقة) فان كلمة ورقة اسم منصوب نكرة, وقد أزالت هذه الكلمة الغموض عن كلمة (عشرين). وان لفظة (عشرين)تدل على عدد, أي أنها من أسماء العدد. فمن يستطيع أن يعطينا جملة أخرى؟
    طالب: باع الفلاح عشرين خروفا.
    نعم: لفظة (خروفا) اسم نكرة يسمى...
    طالب: تمييزا.
    ثم يعرض المعلم بقية الأمثلة:
    1- نجح عشرون طالبا.
    2- اشتريت علبة شايا.
    3- باع البقال كيسا سكرا.
    ثم يقوم المعلم بالشرح....
    . التطبيق:
    المعلم: في الجملة الآتية (زرع أبي فدانا قمحا) نجد أن كلمة (فدانا) تدل على...
    طالب: تدل على مساحة.
    المعلم يسمى التمييز هنا...
    طالب: يسمى تمييزا ملفوظا....
    *مزايا الطريقة القياسية:
    تمتاز هذه الطريقة بسهولة السير وفقا لها, وسرعة الأداء فيها, فالطالب الذي يفهم القاعدة فهما جيدا يمكن أن يستقيم لسانه أكثر كثيرا من الذي يستنبط القاعدة من أمثلة توضع له قبل ذكر القعدة, ولا يجد له سبيلا إلا حفظ القاعدة على نحو يعينه على تذكرها.
    *عيوبها:
    أ- ترتكز على الحفظ المسبق للقاعدة, ولا تضمن فهمها بعد حفظها, ومن ثم فهي تصادر على إعمال عقل المتعلم.
    ب- تؤكد المحاكاة والتقليد وتغلق الأبواب دون الابتكار في الأداء.
    ج- تؤدي إلى الرهبة من القاعدة وتؤكد صعوباتها في صورتها العامة الكلية.
    د- تخالف الأسلوب الطبيعي في اكتساب المعرفة لأنها تقدم القواعد أولا ولا تؤكد سبل اكتسابها.
    هـ- تقلب ما اعتاد عليه العقل فتبدأ بالكل الصعب المعقد على الجزء السهل اليسير .
    2- الطريقة الاستقرائية:
    وأساسها الفلسفي مؤداه أن الاستقراء هو الأسلوب الذي يسلكه العقل في تتبع مسار المعرفة ومدارجها, ليصل منه وبه إلى المعرفة في صورتها الكلية بعد تتبع أجزائها, ومن ثم فالهدف من الاستقراء هو الكشف عن القواعد والحقائق واستخدام الاستقصاء في تتبعها, والوصول إليها.
    ولهذه الطريقة في تدريس النحو خمس خطوات هي:
    - المقدمة: وتمثل التهيئة في مهارات تنفيذ الدرس, وهي بذلك تهيئ الطلاب لتقبل المادة العلمية, وهي كذلك تجمع بين التهيئة بمعناها الانفعالي والتمهيد بمعناها العقلي. وغالبا مما تكون فيها القص, أو الحوار أو المناقشة المبدئية لجذب الطلاب إلى صلب الدرس.
    - العرض: وفيه يعرض المعلم مادة الدرس, وأمثلته التي تتضمن القاعدة في كل أجزائها ومن خلالها يحاول المعلم الخطو الآتية.
    - الربط: وفيه صلب الدرس, وهو أعقد الخطوات كلها وأخطرها, وفيه يظهر سلوك التدريس من استقراء واستنباط, واستدلال وموازنة, وتحليل و إغلاق جزئية, والربط بين الدرس الحالي والدروس السابقة عليه, وينتهي الربط حتما بالخطوات التالية.
    - القاعدة: وهي تمثل الاستنتاج, أو هي نهاية سلوك التدريس, كما أنها بمثابة الملخص السبوري حيث يلخص المعلم بمشاركة تلاميذه القواعد في صورتها العامة وفقا للأمثلة التي عرضت وربط بعضها ببعض دون أن يكون الاستنتاج تلقينا من المعلم ومجرد تلق سالب من التلاميذ.
    - التطبيق: وهو الخطوة الأخيرة التي تمثل المتابعة أو التقويم وعنه يكون المجال الحق للكشف عن مدى جهد المعلم ونجاحه في إفهام تلاميذه القاعدة, ومدى العمق الذي بلغه التلاميذ في فهم القاعدة بحيث يطبقون على ما فهموه على مواقف جديدة لم يعرضها المعلم .
    "إن التطبيق على القاعدة هو في الواقع عملية فحص لصحتها. فإذا ما فهم الطلبة الموضوع جيدا استطاعوا أن يطبقوا عليه تطبيقا جيدا."
    *درس أنموذجي في تدريس القواعد بالطريقة الاستقرائية:
    الموضوع المختار ( التمييز):
    - الأهداف العامة و الخاصة هي نفسها المذكورة في الطريقة القياسية.
    خطوات الدرس:
    .التمهيد:
    المعلم: سبق أن درستم في الدروس الماضية قسما من منصوبات الأسماء وهي مثل: المفعول به و.....
    طالب: المفعول المطلق.
    طالب آخر: المفعول لأجله.
    المعلم: من منكم يعطينا جملة فيها مفعول مطلق؟
    طالب: انتصر الجيش انتصارا.
    المعلم: موضوعنا اليوم من منصوبات الأسماء أيضا هو (التمييز).
    .العرض والربط والموازنة:
    المعلم:عندما نقول: (اشتريت عشرين.....) ونسكت, فإن الجملة غير واضحة, إذ نسأل: (اشتريت
    عشرين....ماذا؟) هل اشتريت عشرين برتقالة, تفاحة, قلما.... إذ يمكن أن نضع كلمة تزيل الغموض, وتعطي معنى متكاملا للجملة, تصبح الجملة....
    طالب: اشتريت عشرين برتقالة.
    وهكذا تعرض بقية الأمثلة, وهي:
    1- نجح عشرون طالبا.
    2- اشتريت علبة شايا.
    3- باع البقال كيسا سكرا.
    المعلم: والآن نمعن النظر في هذه الجمل... هل فيها أسماء منصوبة؟
    طالب: نعم.
    المعلم: ماذا نسمي هذا الاسم المنصوب الذي أزال الغموض عن الاسم الذي سبقه وميزه,وجعل الجملة ذات معنى متكامل؟
    طالب: نسميه تمييزا.
    المعلم: والآن نلاحظ, الجمل نجد أن التمييز أزال الغموض والإبهام عن اسم سبقه. ففي الجملة الأولى أزال الغموض عن كلمة (عشرون), وفي الجملة الثانية أزال الغموض عن...
    طالب: علبة.
    المعلم: إن كلمة (عشرون) في الجملة الأولى تدل على....
    طالب: تدل على العدد.
    المعلم: فالتمييز إذن يزيل الغموض عن العدد, وإن العدد هنا يسمى (مميزا).
    والآن أريد أن اسأل سؤالا: هل يمكن حذف كلمة (عشرون) وتبقى الجملة محتفظة بمعناها؟
    طالب: كلا.
    المعلم: كلمة (عشرون) لا يمكن حذفها, فهي موجودة في الجملة, وعليه فأن التمييز هنا يسمى (تمييزا ملفوظا), أي يمكن أن يلفظ مميزه.
    وبالطريقة نفسها يكمل المعلم العرض.
    .استقراء القاعدة:
    المعلم: والآن عرفنا هذا الاسم المنصوب الذي يأتي في الجملة ليزيل الغموض والإبهام عن الاسم, الذي سبقه. وعرفنا أنه يسمى تمييزا.
    فمن منكم يقول لي: ما التمييز؟
    طالب: التمييز اسم منصوب.
    طالب آخر: ويكون نكرة.
    طالب آخر: يسبقه اسم يسمى المميز.
    طالب آخر: إن المميز موجود في الجملة.
    طالب آخر: ولهذا يسمى التمييز هنا تمييزا ملفوظا.
    طالب آخر: تكون علامة نصب التمييز الفتحة.
    المعلم:إذن نستنتج مما قاله زملاؤكم (بأن التمييز اسم منصوب نكرة يذكر لإزالة الغموض والإبهام عن اسم سابق له يسمى (المميز), ويكون هذا الاسم السابق من أسماء (العدد أو الوزن أو الكيل أو المساحة أو المقاييس), ويسمى التمييز في هذه الحالة تمييزا ملحوظا.
    ويكمل المعلم في استقراء وشرح القاعدة بهذه الطريقة.
    . التطبيق:
    المعلم: عندما نقول: (اشتريت ذراعا حريرا) فإن كلمة (حريرا) تعرب....
    طالب: تمييز؟
    طالب آخر: المميز كلمة (ذراعا).
    طالب آخر: إذن التمييز هنا (ملفوظ).
    المعلم: كيف يأتي التمييز ملفوظا؟.
    طالب: عندما لا يكون المميز موجودا.
    طالب آخر: مثال ذلك: ( الفدائي أكثر شجاعة).
    *مزايا الطريقة الاستقرائية:
    أ- تعنى بالشف عن المعرفة ، ولا تعنى بالمعرفة ذاتها ، وتؤكد على مهارات اكتساب المعرفة فهي بذالك تعلم التلاميذ منهجا في التفكير دون حشد للمعلومات .
    ب- تندرج في الوصول إلى المعرفة وبذلك تثبت المعرفة نفسها في عقول التلاميذ ولا تندثر بسهولة.
    ج- تحرك الدوافع النفسية لدى التلاميذ , وتثير انتباههم وتفكيرهم فيندفعون إلى المشاركة في الدرس ويرغبون في التعلم .
    *عيوبها:
    أ - بطيئة في إيصال المعلومات إلى أذهان التلاميذ .
    ب- غالبا ما تكون الأمثلة في العرض منفصلة مصنوعة غير مترابطة .
    ج- لا تعنى ببقية جوانب اللغة عند تعليم النحو مثل : الاستمتاع , و التذوق , والقراءة والكتابة
    د- لا تقدم جمال اللغة للمتعلمين و لكنها عقلية خالصة , و لا تعنى بجواب الإبداع في القول اللغوي.
    هـ - تناسب مجال العلوم الطبيعية , و مشتقة منها و تخالف طبيعة اللغة ذاتها.
    3- طريقة النص أو السياق المتصل:
    وهي تعديل للطريقة الاستقرائية, ولذلك تسمى الطريقة المعدلة, وتعتمد على تدريس القواعد في ظلال نصوص اللغة, و مأثور القول بتوفير أكبر قدر ممكن من الطبيعة في السياق الذي تعرض فيه التراكيب المراد فحصها و فهم قواعدها. و تعنى بالنص المتكامل في أفكاره و أحداثه, و سياقه, وشكله الكلي بحيث يدرس هذا النص درسا لغويا من مختلف جوانبه, و بما يساير طبيعة اللغة صوتا, و مبنى, و معنى, و ذوقا, و بلاغة ثم نحوا, ولهما أساسان لغوي والآخر تربوي.
    ويجري التدريس وفقا لهذه الطريقة في الخطوات الآتية:
    1- اختيار النص سواء من لدن المعلم أم من اتفاق التلاميذ عليه.
    2- القراءة النموذجية للنص من لدن المعلم.
    3- القراءة الصامتة منى لدن التلاميذ لتحديد مكان الصعوبة والغموض والغرابة.
    4- القراءة الجهرية من بعض التلاميذ .
    5- مناقشة الأفكار الكلية للنص, و بعض مظاهر الجمال و أبرزها.
    6- التحليل النحوي للنص نفسه و هذا معناه أن لكل نص نحوه و قواعده التي تحكم تراكيبه و بذلك يكون الدرس النحوي وظيفيا لا تقليديا عن نصوص اللغة.
    7- تخليص كافة الوجوه التي تدرس منها النص و تخليص قواعده النحوية التي نوقشت.
    8- التطبيق على نصوص أخرى.
    *درس أنموذجي في تدريس القواعد بطريقة النص :
    الموضوع المختار ( التمييز):
    - الأهداف العامة و الخاصة هي نفسها المذكورة في الطريقة القياسية.
    .التمهيد:
    المعلم: تناولنا في الدروس الماضية قسما من منصوبات الأسماء وهي مثل: المفعول به و.....
    طالب: المفعول المطلق.
    طالب آخر: المفعول لأجله.
    المعلم: من منكم يعطينا جملة فيها مفعول مطلق؟
    طالب: انتصر الجيش انتصارا.
    المعلم: أن كلمة (انتصارا) تعرب مفعولا مطلقا منصوبا.
    أما الآن فموضوعنا التمييز وهو أيضا من منصوبات الأسماء.
    .عرض النص:
    يعرض النص الآتي على السبورة: (صمم تسعون طالبا على الاشتراك في عمل شعبي وكان عليهم أن يتهيؤوا لذلك. فذهبت جماعة منهم إلى أحد المحال التجارية واشترت أقة شايا, وكيسا سكرا,....)
    .تحليل النص:
    المعلم: إن العمل الشعبي عمل طوعي يقوم به, المواطنون دون أجر معين, لأنهم يدركون بأن بناء وطنهم يملي عليهم القيام بذلك العمل.....
    المعلم: إن الكلمات التي تحتها خط هي موضوع درسنا وهو...
    طالب: التمييز.
    المعلم: ماذا تلاحظون في كلمة (طالبا) من حيث الرفع والنصب والجر؟
    طالب: كلمة (طالبا) منصوبة.
    المعلم: إذن التمييز اسم منصوب, ولو نظرنا إلى كامة (طالبا) مرة أخرى, وسألنا: هل هي نكرة أو معرفة؟
    طالب: إنها نكرة.
    المعلم: إذن التمييز اسم منصوب نكرة.
    ويستمر الأستاذ بالشرح إلى أن يصل إلى الخطوة الموالية.
    . القاعدة:
    التمييز اسم منصوب نكرة يذكر ليزيل الغموض عن اسم سابق له, ويسمى التمييز ملفوظا إذا كان مميزه من أسماء العدد والوزن والكيل والمساحة والمقاييس ويسمى ملحوظا إذا كان مميزه غير موجود في الجملة. ويمكن أن يجر تمييز الوزن والكيل والمساحة والمقاييس بمن أو بالإضافة.
    . التطبيق:
    المعلم: إذا قلنا (أعطيت الفقير خمسين قرشا) فإن كلمة (قرشا) تعرب
    طالب: تمييز منصوب.
    المعلم: ما يميزه هنا؟
    طالب: كلمة (خمسين).
    المعلم: إن كلمة (خمسين) من أسماء المقاييس....
    طالب: كلا إنها من أسماء العدد.
    المعلم: ما نوع التمييز هنا؟
    طالب: إنه تمييز ملفوظ.
    *مزايا طريقة النص:
    أ- تمزج القواعد باللغة نفسها و تعالج سياق لغوي علمي أو أدبي متكامل .
    ب- تخفض من الإحساس بصعوبة النحو , و تظهر قيمته في فهم التراكيب و تجعله مجرد وسيلة لأهداف أكبر هي الفهم , و الموازنة , و التفكير المنطقي المرتب.
    ج- تعتمد على القراءة و تجعلها مدخلا للنحو , وتجعل من البلاغة و التذوق مجالا لفهم القواعد فتمزج بذلك بين الشعور و المنطق أو بين العواطف و العقل .
    *عيوبها:
    أ- قد تدفع التلاميذ للتركز على البلاغة و القراءة و الاستخفاف بالنحو و إهماله لأن الوقت اللازم للنحو يتوزع على مناشط أخرى فيقل نصيب النحو من الدرس .
    ب- يندر أن توجد نصوص من نوع خاص معد للنحو تنتق بطريقة دقيقة يندر أن تتحقق فيها القواعد المقصودة من تدريس النحو .
    ج- تؤدي إلى تشويه التدريس في حصص القراءة و النصوص فلا يستطيع التلاميذ توجيه جهودهم وأفكارهم في كل درس ناحية الطالب و المهارات اللازمة لكل فرع لغوي.
    ب- طرائق حديثة:
    - طريقة تحليل الجملة: تعتمد هذه الطريقة أسلوبا جديدا في تدريس القواعد يقوم على تحليل الجملة, وهي تعتمد فهم المعنى أساسا, أي أنها تعتمد التحليل على وفق فلسفة المعنى في تدريس النحو , حيث يحلل الطلبة بالتعاون مع المعلم النص, سواء أكان ذلك النص آية قرآنية, أم حديثا نبويا, أو بيتا من الشعر, أم قولا مأثورا, أم جملة اعتيادية, تحليلا يقوم على فهم المعنى من غير شك ييسر للطالب الوصول إلى تحديد موقع اللفظة أو الجملة من الإعراب. يقول احد المهتمين بالدراسات النحوية: أن النظام النحوي في العربية يدور حول فكرة الإعراب. فهو الفكرة المركزية في النحو العربي, وهو الإطار الضروري للتحليل النحوي.
    *درس أنموذجي في تدريس القواعد بطريقة تحليل الجملة:
    الصفة المشبهة باسم الفاعل وعملها:
    - الأهداف العامة: الأهداف نفسها في الطريقة القياسية.
    - الأهداف الخاصة:
    1- تمكين الطلبة من معرفة الصفة المشبهة باسم الفاعل وعملها.
    2- تمكين الطلبة من التمييز بين الصفة المشبهة و المشتقات الأولى.
    3- تمكين الطلبة من استعمال الصفة المشبهة استعمالا صحيحا, والتعبير به عما يرمونه أداءه من معان.
    . خطوات الدرس:
    1- التمهيد: يمهد المعلم للصفة المشبهة بذكر بعض الأمثلة من موضوع ( النعت) كما يأتي :
    - أنت طالب مجتهدا.
    - الطالب الناجح محبوب.
    - رأيت الفتاتين الناجحتين.
    . العرض والتحليل: تتضمن عملية العرض والتحليل ما يأتي:
    أ- صياغة الصفة المشبهة.
    ب- عمل الصفة المشبهة.
    لنأخذ الآن أي فعل ثلاثي على وزن (فعل), وليكن الفعل (حجر) فنقول:
    - هذا قلم أحمر.
    - هذه وردة حمراء.
    إذن تكون الصفة المشبهة هنا على وزن (أفعل) ومؤنثه (فعلاء).
    ويستمر المعلم في العرض والتحليل حتى يصل إلى الخطوة الموالية (القاعدة).
    . القاعدة:
    الصفة المشبهة أو الثابتة اسم مشتق من الفعل الثلاثي اللازم للدلالة على صفة ثابتة في موصوف معين. والمعمول بها ثلاث حالات إعرابية: الرفع على الفاعلية, والجر بالإضافة, والنصب على أنه تمييز .
    بالإضافة إلى عدة طرق حديثة أخرى هي: الطريقة التكاملية, الأسلوب التمثيلي, تدريس القواعد من خلال القراءة, تدريس القواعد بالخطوط البيانية وتدريس القواعد بأسلوب المواقف.
    6- أهداف تدريس القواعد النحوية: "من أهداف تدريس القواعد النحوية :
    أ- تعرف قواعد الجملة الفعلية والجملة الاسمية وبعض صيغ الجملة المركبة الشائعة في الاستعمال.
    ب- تعرف المرفوعات و المنصوبات والمجرورات الأساسية في اللغة.
    ج- استخدام قواعد العدد المفرد والمركب والعقود والعدد المعطوف استخداما صحيحا قراءة وكتابة وتسيرا.
    د- تعرف المشقات الأساسية في اللغة ودلالة كل منها في الاستعمال.
    هـ- تمييز الأسماء الممنوعة من الصرف من غيرها.
    و- ضبط نصوص أدبية بالشكل ضبطا صحيحا على وفق قواعد اللغة العربية.
    ع- تمييز التراكيب اللغوية الصحيحة من غيرها في المقروء و المسموع.
    غ- قراءة النصوص الأدبية قراءة صحيحة معبرة على وفق قواعد اللغة.
    ف- كتابة النصوص وقواعد اللغة كتابة صحيحة على وفق قواعد اللغة والإملاء.
    ق- استخدام المعاجم اللغوية استخداما صحيحا.
    ك- التعبير الصحيح بطلاقة وفهم عن حاجاته العادية في حياته.
    ل- الاستمتاع بقراءة النصوص الأدبية والطرائف الغوية والمواد العلمية المكتوبة بلغة عربية فصيحة.
    م- الاستعمال الشفهي والكتابي للأنماط و الأساليب اللغوية الفصيحة الجميلة في حديثه وكتابته.
    7- القواعد المتعلمة بالفعل: وهي القواعد الباقية في الذاكرة, وهناك نوعان من الذاكرة هما:
    أ- الذاكرة قصيرة المدى: هي تصور ذهني مفترض, وليست مكانا موضوعيا وما يحتوي هذه الذاكرة, هو الكلمات الأخيرة في عمليتي القراءة والاستماع, أو اللقطات الأخيرة في الإبصار ومختلف الحواس الأخرى.
    وقد يكون محتواها متصلا بما ينوي الفرد عمله, أو قراءته, أو كتابته, قبل الشروع في التحدث, أو كتابة شيء ما, ومن هنا تكون الذاكرة قصيرة المدى عبارة عن كل ما ينعقد عليه اهتمام الفرد, وما ينوي فعله, فإن محتوى هذه الذاكرة يمحي أو يضيع, وهذا هو النسيان المؤقت, وقد يعو المحتوى الأصل إذا ما عاود الفرد التركيز وخلص من المشتتات.
    وتعين هذه الذاكرة الإنسان على تتبع ما يراه, وما يسمعه وما يشمه, وما يلمسه. ويعتريها الضعف والقوة لدى كل فرد, تبعا للطريقة التي تعمل بها. ونظرا إلى أنها آلية في عملها فليس ثم مشكلة في الاستدعاء منها في الحال من دون مجهود, شريطة عدم التعب, وعدم التشتت.
    ب- الذاكرة طويلة المدى: هي معرفة دائمة بالعالم المحيط, وليست طارئة عارضة. وهي في سعتها نسبية, لكنها سعة أكبر من سعة القصيرة؛ وهي سعة كذلك غير محدودة في كم المعلومات المحملة بها, زلا يضيع منها شيء ولا يشوه ولا يزاح جانبا لمثيرات أقوى في أي وضع جديد, وبذلك لا ينسى الإنسان تاريخه, ولا أصدقاءه القدامى.
    إن هذه الذاكرة بمثابة (دولاب) فيه سدى ولحمات, وهي شبكة معلومات معقدة, أو أقل: هي نسق منظم تتصل فيه العناصر والمعاني والأفكار بعضها ببعض, وتتماس, وتتقاطع وتترابص تتجاور وتتعامد. وكل ذلك وفق أسلوب محدد, وعلى نحو ما؛ حيث لا انفصال بين تلك المكونات. وهذا نقيض ما هو موجود في قصيرة المدى. وتستدعي المعلومات غير البصرية من هذه الذاكرة, اعتمادا على الطريقة التي نظمت بها المعلومات نفسها؛ بحيث إن المعلومة المستدعاة إنما تستدعى أولا لها العلاقة التي تربط أجزاء المعلومة والوقوع على سر النظام الذي يحكمها.
    8- القواعد الجاري تعلمها: مثال:
    التوزيع السنوي لمحتوى السنة ثالثة من التعليم الابتدائي: التراكيب وظواهر نحوية:
    - النص.
    - الفقرة.
    - الجملة.
    - الاسم.
    - الفعل.
    - الحرف.
    - النكرة والمعرف.
    - المذكر والمؤنث.
    - المفرد والجمع.
    - جمع التكسير.
    - جمع المذكر السالم.
    - جمع المؤنث السالم.
    - الجملة الفعلية البسيطة.
    - الجملة الاسمية البسيطة.
    - جمل اسمية أخرى.
    - الجملة الفعلية +الصفة.
    - الجملة الفعلية+ الحال.
    - الجملة الفعلية+ الصلة الذي والتي.
    - الجملة الاسمية المنفية بـليس.
    - الجملة الفعلية المنفية بلا.
    - الجملة الفعلية المنفية بلم ولن.
    - الجملة الفعلية+ ظرف الزمان بعدما- عندما.
    - الجملة الفعلية+ حروف الجر في – إلى – على.
    - الجملة الاستفهامية بالهمزة – هل.
    - الجملة الاستفهامية بـ من- ماذا.
    - الجملة التعجبية.
    - الجملة مع: لكي, لأن.
    - مراجعة التراكيب والصيغ.
    *مثال تطبيقي:
    أتعرف على الجملة الاستفهامية بـ من- ماذا
    ألاحظ:
    ضغط الولد على زر الحاسوب, فجاء منه صوت حنون فسأله في دهشة. ماذا تقول؟ من أنت؟
    فرد الحاسوب (أنا لعبة بين يديك).
    أتذكر:
    الجملة الاستفهامية بـ من مثل: من أنت؟
    الجملة الاستفهامية بـ ماذا مثل: ماذا تقول؟
    أتدرب:
    1- أكتب في كراسك الجمل الاستفهامية فقط.
    - احضر أبي جهازا جميلا.
    - ماذا سأفعل به؟
    - أسرعت إلى أبي فقبلته.
    - ماذا يعلمني الحاسوب؟
    - من اشترى الهدية؟
    2- ضع من أو ماذا في المكان المناسب.
    من احضر جهازا جميلا؟
    ماذا يعلم الحاسوب؟
    ماذا قال الولد لأبيه؟
    من ضغط على الزر؟
    ماذا هدى له أبوه؟
    من اشترى حاسوبا؟
    من يعلمك اللغة العربية؟
    ماذا حضر لي أبي؟

    الخـاتمـة
    وخلاصة القول:
    - أن القواعد اللسانية تختلف عن القواعد التربوية التعليمية:
    فالقواعد اللسانية العلمية هي القواعد التي تصف اللغة وتفسرها وتفيدنا بما يجب أن نعرفه عن اللغة من حيث هي تنظيم قواعد قائم بذاته.
    أما القواعد التربوية التعليمية هي القواعد التي تقوم باختيار مادة تعليمية بالاستناد إلى القواعد اللسانية العلمية.
    -كما أن هناك نوعان من الذاكرة: قصيرة المدى وطويلة المدى.
    - أما البرنامج فقد اخترنا برنامج سنة الثالثة من التعليم الابتدائي واخترنا الجملة الاستفهامية بمن, ماذا.
    المصادر والمراجع
    - حسن عبد الباري عصر, الاتجاهات الحديثة لتدريس اللغة العربية, (دط, الإسكندرية, المكتب العربي للطباعة والنشر, دت).
    - حسن عبد الباري عصر, قضايا في تعليم اللغة العربية وتدريسها, (دط, الإسكندرية, المكتب العربي الحديث, 1999م).
    - سالمة بن داود, صباح تامة, وهيبة منصوري, تعليمية النحو العربي من خلال المتون – ألفية ابن مالك أنموذجا- مذكرة مقدمة لإتمام إجراءات نيل شهادة الليسانس في اللغة العربية و آدابها, إشراف الأستاذ: احمد الشايب عرباوي, المركز الجامعي بالوادي معهد الآداب و اللغات, الموسم الجامعي: 2005- 2006.
    - شريفة غطاس, مفتاح بن عروس, الطاهر لوصيف وعائشة بوسلامة سباج, رياض النصوص كتابي في اللغة العربية, قراءة, تعبير, كتابة, السنة الثالثة من التعليم الابتدائي, السنة الدراسية:2005, 2006.
    - د.طه علي الدليمي, د.سعاد عبد الكريم الوائلي, اتجاهات حديثة في تدريس اللغة العربية, (ط1,الأردن, عالم الكتب الحديث, 2005م).
    - د.ميشال زكرياء, الألسنية التوليدية والتحويلية وقواعد اللغة العربية (الجملة البسيطة), (ط2, بيروت, المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر والتوزيع, 1986م).
    - د.ميشال زكرياء, مباحث في النظرية الألسنية تعليم اللغة , (ط2, بيروت- لبنان , المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر والتوزيع,1985م).

    hanouna dz
    نائب المدير
    نائب المدير

    الثور عدد المساهمات: 1020
    نقاط: 13933
    السٌّمعَة: 108
    تاريخ التسجيل: 02/02/2010
    العمر: 30
    الموقع: -

    رد: بحث التصنيف التعليمي للقواعد النحوية في السانيات التطبيقية

    مُساهمة من طرف hanouna dz في الإثنين يناير 03, 2011 5:58 pm

    جعلها الله في ميزان حسناتك

    نيهاد

    عدد المساهمات: 1
    نقاط: 790
    السٌّمعَة: 0
    تاريخ التسجيل: 30/09/2012

    رد: بحث التصنيف التعليمي للقواعد النحوية في السانيات التطبيقية

    مُساهمة من طرف نيهاد في الأحد سبتمبر 30, 2012 7:37 pm

    شكرا جزيلا بارك الله فيك ولعلمك انا طالبة اولى ادب عربي هلا وضحت لي الدروس التي سوف اتلقاها وكدا البرنامج وكل ما يخص التخصص لاني لا تتوفر لدي ادنى معلومة وسلام

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 29, 2014 12:26 am